"اللهم صل على سيدنا محمد و على آله الطيبين الطاهرين وصحبه الغر الميامين صلاة وتسليم باقية وخالدة الى يوم الدين, اللهم اجعل افضل صلاتك واتم تسليمك وابهى انوارك واكمل بركاتك على سيدنا محمد الذي بعثته من المؤمنين انفسهم وجعلته أَنفَسهم وجعلته اولى بهم من أَنفُسهم صلاة متصلة الى يوم الدين, اللهم صل و سلم على من جعلت زوجاته امهات المسلمين وجعلته عزيز عليه ما عنتوا حريص عليهم وبهم رؤوف رحيم وعلى آله وصحبه المكرمين, اللهم صل على نبينا مُحمد صاحب الكتاب الأبقى والقلب الأتقى والثوب الأنقى, خير من هلل ولبى وأفضل من طاف وسعى وأعظم من سبح ربهُ الأعلى
 
كتابة هنا

تابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا .... رابط

 
-
كتابة هنا
رابط 
رابط
رابط
رابط
 
كتابة هنا
رابط 
رابط
رابط
 
 
 
 
 
 
 
رابط
 
تابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا

كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا كتابة هنا
رابط
 
مواقع مفضلة
الله إلهي و لا إله إلا الله 
قطفات مدح الحبيب المصطفى
واحة الإسلام
 
 
  
 
 
 
أوليات عمر بن الخطاب
 
 

 

المراد "الاوليات" في اصطلاح المؤرخين, الامور التي ابتدعها وأحدثها ولم تكن من قبله, واجتنبوا لفظ (البدع) ولفظ (المحدثات) لأنها صارت علما على ما يحدث في الدين, ولا يستند فيه إلى سنة مأثورة, أو نص ثابت.

 

والبدع في العبادات وفيما يرجع فيه الى النص مذمومة قطعا, أم البدع والمحدثات في الأمور الدنيا, فتقاس على أشباهها ونظائرها, فما كان من قبيل المصالح المرسلة, فهو جائز مطلوب.

 

ولقد كثرت الفتوح على عهد عمر, فتدفقت الاموال, واختلط العرب بأهل البلاد المفتوحة, فرأوا من العادات والمعاملات ما لا عهد لهم بمثله, واحتاجوا الى معرفة حكم الله فيه, وكان هو المرجع في ذلك كله, فاستنبط من أصول الدين, النظام المالي للدولة فكان أول من قرر اساسه, ووضع أساس النظام القضائي وكانت قضاياه واحكامه هي المرجع فيه, ووضع أساس النظام الاداري, ومن أولياته:

 

انه كان أول من عس في عمله في المدينة وأول من حمل الدرة وأدب بها.

 

وهو أول من مسح السواد وأرض الجبل, ووضع الخراج على الارضين والجزية على جماجم أهل الذمة.

 

وهو أول من مصر الأمصار: الكوفة والبصرة والجزيرة والفسطاط بمصر.

 

وأول من استقضى القضاة في الأمصار, وأول من دون الدواوين وكتب الناس على قبائلهم فرض لهم الاعطية من الفئ, وأول من حمل الطعام في السفن في البحر

 

وأول من اتخذ دار الدقيق, فجعل فيها الدقيق والسويق والتمر والزبيب وما يحتاج اليه, يعين به المنقطع به والضيف ينزل بعمر.

 

ووضع في طريق السبل ما بين مكة والمدينة ما يصلح من ينقطع به ويحمله من ماء إلى ماء.

 

وهدم مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم وزاد فيه وأدخل فيه دار العباس.

 

وأخر المقام إلى موضعه اليوم وكان ملصقا بالبيت.

 

وأول من ألقى الحصا في مسجد رسول الله وكان الناس إذا رفعوا رؤوسهم نفضوا أيديهم.

 

وأول من قيل له (أمير المؤمنين) من الخلفاء

 

وقال ابن عمر: إن أول صدقة (أي وقف) تصدق بها في الاسلام ثمغ (أرض بخيبر) صدقة عمر بن الخطاب.

 

وأول من ولي شيئا من أمور المسلمين, ولاه أبوبكر القضاء فكان أول قاض في الاسلام وقال له: اقض بين الناس فإني في شغل وأول من اتخذ بيت المال ولم يكن للنبي صلى الله عليه وسلم مال ولا لأبي بكر.

 

وأول من نهى عن بيع أمهات الأولاد.

 

وأول من أرخ وختم على الطين.

 

وأول من صلب في الإسلام: روي أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا اراد الذهاب إلى أم ورقة الانصارية قال لأصحابه: انطلقوا بنا إلى الشهيدة فنزورها, وأمر أن يؤذن لها ويقام وأن تؤم أهل دارها في الفرائض فقتلها في أيام عمر غلام وجارية كانا لها فصلبهما عمر.

 

وأول من وضع العشر في الاسلام.

 

وأول من ضرب فسطاطا على قبر: مر بحفارين يحفرون قبر أم المؤمنين زينب بنت جحش في يوم صائف فضرب عليهم فسطاطا. ليحميهم من الشمس لا لتعظيم القبر.

 

وهو أول من جمع على التراويح في شهر رمضان.

 

وهو أول من عرف العرفاء.

 

وأول من أخذ زكاة الخيل.

 

وأول من طبخ الطلاء حتى ذهب ثلثاه وبقي ثلثه.

 

وأول من جلد في حد الخمر ثمانين بقوله عبدالرحمن بن عوف.

 

وهو أو ل من قضى في ميراث الأم وأعطاها ثلثي الباقي في مسألتين: زوجة وأبوان, أو زوج وأبوان, وتسميان العمريتين لأنه من قضى فيهما.

 

وهو أول من ورث العرب من الموالي.

 

وهو أول من جعل الدية عشرة عشرة في أعطيات المقاتلة.

 

وهو أول من دفع في الرهان, قال الزهري: كانوا يتراهنون على عهد النبي صلى الله عليه وسلم, وأول من أعطى فيه عمر. والرهان يجوز ان ان من جهة واحدة, أو كان المعطى فيه غير المتراهنين.

 

وهو أول من استحلف في القسامة.

 

وهو أول من جهر بالتسليم قال مجاهد: وكان يسلم عن يمينه وعن يساره.

 

وهو أول من قنت النصف الأخير من رمضان.

 

بينه وبين نفسه

 

عمر يعاتب نفسه

 

قال الأحنف: كنت مع عمر بن الخطاب فلقيه رجل فقال: يا أمير المؤمنين, انطلق معي فأعدني على فلان فإنه قد ظلمني.

 

فرفع الدرة فخفق بها رأسه وقال: تدعون أمير المؤمنين وهو معرض لكم حتى إذا شغل في أمر من أمور المسلمين أتيتموه: أعدني أعدني!

 

فانصرف الرجل وهو يتذمر, فقال عمر: علي بالرجل.

 

فألقى إليه المخفقة وقال: امتثل (أي اخفقني كما خفقتك).

 

فقال: لا والله ولكن أدعها لله ولك.

 

قال: ليس هكذا, إما أن تدعها لله إرادة ما عنده, أو تدعها لي فأعلم ذلك.

 

قال: أدعها لله.

 

فانصرف ثم جاء يمشي حتى دخل منزله ونحن معه, فصلى ركعتين وجلس فقال:

 

يا ابن الخطاب! كنت وضيعا فرفعك الله, وكنت ضالا فهداك الله, وكنت ذليلا فأعزك الله, ثم حملك على رقاب الناس فجاءك رجل يستعديك فضربته, ما تقول لربك غدا إذا أتيته؟

 

فجعل يعاتب نفسه في ذلك معاتبة حتى ظننا أنه خير أهل الأرض!

 

 

 

يعرف نفسه قدرها

 

ونادى يوما: الصلاة جامعة فلما اجتمع الناس صعد المنبر فحمد الله وأثنى عليه ثم قال:

 

أيها الناس! لقد رأيتني وأنا أرعى على خالات لي من بني مخزوم فكنت أستعذب لهن الماء فيقبضن لي القبضة من التمر أو الزبيب ثم نزل.

 

فقال له عبدالرحمن بن عوف: ما أردت إلى هذا يا أمير المؤمنين فقال ويحك يا ابن عوف, خلوت بنفسي فقالت لي: أنت أمير المؤمنين, وليس بينك وبين الله أحد, فمن أفضل منك ؟ فأردت أن أعرفها قدرها!

 
 
 
الرجوع لأعلى الصفحة
 

 

 
All Rights Reserved 2008-2013 www.dardsha.com Hosted by STSNETHOST

Free Hit Counter